latrach .net
<<
>>

التفسير الميسر - مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف

  • 15 - لَا يَصْلَاهَا إِلَّا الْأَشْقَى
  • لا يدخلها إلا مَن كان شديد الشقاء، الذي كذَّب نبي الله محمدًا صلى الله عليه وسلم، وأعرض عن الإيمان بالله ورسوله، وطاعتهما.
  • 16 - الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّىٰ
  • لا يدخلها إلا مَن كان شديد الشقاء، الذي كذَّب نبي الله محمدًا صلى الله عليه وسلم، وأعرض عن الإيمان بالله ورسوله، وطاعتهما.
  • 17 - وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى
  • وسيُزحزَح عنها شديد التقوى، الذي يبذل ماله ابتغاء المزيد من الخير. وليس إنفاقه ذاك مكافأة لمن أسدى إليه معروفا، لكنه يبتغي بذلك وجه ربه الأعلى ورضاه، ولسوف يعطيه الله في الجنة ما يرضى به.
  • 18 - الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّىٰ
  • وسيُزحزَح عنها شديد التقوى، الذي يبذل ماله ابتغاء المزيد من الخير. وليس إنفاقه ذاك مكافأة لمن أسدى إليه معروفا، لكنه يبتغي بذلك وجه ربه الأعلى ورضاه، ولسوف يعطيه الله في الجنة ما يرضى به.
  • 19 - وَمَا لِأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعْمَةٍ تُجْزَىٰ
  • وسيُزحزَح عنها شديد التقوى، الذي يبذل ماله ابتغاء المزيد من الخير. وليس إنفاقه ذاك مكافأة لمن أسدى إليه معروفا، لكنه يبتغي بذلك وجه ربه الأعلى ورضاه، ولسوف يعطيه الله في الجنة ما يرضى به.
  • 20 - إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَىٰ
  • وسيُزحزَح عنها شديد التقوى، الذي يبذل ماله ابتغاء المزيد من الخير. وليس إنفاقه ذاك مكافأة لمن أسدى إليه معروفا، لكنه يبتغي بذلك وجه ربه الأعلى ورضاه، ولسوف يعطيه الله في الجنة ما يرضى به.
  • 21 - وَلَسَوْفَ يَرْضَىٰ
  • وسيُزحزَح عنها شديد التقوى، الذي يبذل ماله ابتغاء المزيد من الخير. وليس إنفاقه ذاك مكافأة لمن أسدى إليه معروفا، لكنه يبتغي بذلك وجه ربه الأعلى ورضاه، ولسوف يعطيه الله في الجنة ما يرضى به.
  • 1 - وَالضُّحَىٰ
  • أقسم الله بوقت الضحى، والمراد به النهار كله، وبالليل إذا سكن بالخلق واشتد ظلامه. ويقسم الله بما يشاء من مخلوقاته، أما المخلوق فلا يجوز له أن يقسم بغير خالقه، فإن القسم بغير الله شرك. ما تركك -أيها النبي- ربك، وما أبغضك بإبطاء الوحي عنك.
  • 2 - وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَىٰ
  • أقسم الله بوقت الضحى، والمراد به النهار كله، وبالليل إذا سكن بالخلق واشتد ظلامه. ويقسم الله بما يشاء من مخلوقاته، أما المخلوق فلا يجوز له أن يقسم بغير خالقه، فإن القسم بغير الله شرك. ما تركك -أيها النبي- ربك، وما أبغضك بإبطاء الوحي عنك.
  • 3 - مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَىٰ
  • أقسم الله بوقت الضحى، والمراد به النهار كله، وبالليل إذا سكن بالخلق واشتد ظلامه. ويقسم الله بما يشاء من مخلوقاته، أما المخلوق فلا يجوز له أن يقسم بغير خالقه، فإن القسم بغير الله شرك. ما تركك -أيها النبي- ربك، وما أبغضك بإبطاء الوحي عنك.
  • 4 - وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الْأُولَىٰ
  • ولَلدَّار الآخرة خير لك من دار الدنيا، ولسوف يعطيك ربك -أيها النبي- مِن أنواع الإنعام في الآخرة، فترضى بذلك.
  • 5 - وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَىٰ
  • ولَلدَّار الآخرة خير لك من دار الدنيا، ولسوف يعطيك ربك -أيها النبي- مِن أنواع الإنعام في الآخرة، فترضى بذلك.
  • 6 - أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَىٰ
  • ألم يَجِدْك من قبلُ يتيمًا، فآواك ورعاك؟ ووجدك لا تدري ما الكتاب ولا الإيمان، فعلَّمك ما لم تكن تعلم، ووفقك لأحسن الأعمال؟ ووجدك فقيرًا، فساق لك رزقك، وأغنى نفسك بالقناعة والصبر؟
  • 7 - وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَىٰ
  • ألم يَجِدْك من قبلُ يتيمًا، فآواك ورعاك؟ ووجدك لا تدري ما الكتاب ولا الإيمان، فعلَّمك ما لم تكن تعلم، ووفقك لأحسن الأعمال؟ ووجدك فقيرًا، فساق لك رزقك، وأغنى نفسك بالقناعة والصبر؟
  • 8 - وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَىٰ
  • ألم يَجِدْك من قبلُ يتيمًا، فآواك ورعاك؟ ووجدك لا تدري ما الكتاب ولا الإيمان، فعلَّمك ما لم تكن تعلم، ووفقك لأحسن الأعمال؟ ووجدك فقيرًا، فساق لك رزقك، وأغنى نفسك بالقناعة والصبر؟
  • 9 - فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ
  • فأما اليتيم فلا تُسِئْ معاملته، وأما السائل فلا تزجره، بل أطعمه، واقض حاجته، وأما بنعمة ربك التي أسبغها عليك فتحدث بها.
  • 10 - وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ
  • فأما اليتيم فلا تُسِئْ معاملته، وأما السائل فلا تزجره، بل أطعمه، واقض حاجته، وأما بنعمة ربك التي أسبغها عليك فتحدث بها.
  • 11 - وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ
  • فأما اليتيم فلا تُسِئْ معاملته، وأما السائل فلا تزجره، بل أطعمه، واقض حاجته، وأما بنعمة ربك التي أسبغها عليك فتحدث بها.
  • 1 - أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ
  • ألم نوسع -أيها النبي- لك صدرك لشرائع الدين، والدعوة إلى الله، والاتصاف بمكارم الأخلاق، وحططنا عنك بذلك حِمْلك الذي أثقل ظهرك، وجعلناك -بما أنعمنا عليك من المكارم- في منزلة رفيعة عالية؟
  • 2 - وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ
  • ألم نوسع -أيها النبي- لك صدرك لشرائع الدين، والدعوة إلى الله، والاتصاف بمكارم الأخلاق، وحططنا عنك بذلك حِمْلك الذي أثقل ظهرك، وجعلناك -بما أنعمنا عليك من المكارم- في منزلة رفيعة عالية؟
  • 3 - الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَكَ
  • ألم نوسع -أيها النبي- لك صدرك لشرائع الدين، والدعوة إلى الله، والاتصاف بمكارم الأخلاق، وحططنا عنك بذلك حِمْلك الذي أثقل ظهرك، وجعلناك -بما أنعمنا عليك من المكارم- في منزلة رفيعة عالية؟
  • 4 - وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ
  • ألم نوسع -أيها النبي- لك صدرك لشرائع الدين، والدعوة إلى الله، والاتصاف بمكارم الأخلاق، وحططنا عنك بذلك حِمْلك الذي أثقل ظهرك، وجعلناك -بما أنعمنا عليك من المكارم- في منزلة رفيعة عالية؟
  • 5 - فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا
  • فلا يثنك أذى أعدائك عن نشر الرسالة؛ فإن مع الضيق فرجًا، إن مع الضيق فرجًا.
  • 6 - إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا
  • فلا يثنك أذى أعدائك عن نشر الرسالة؛ فإن مع الضيق فرجًا، إن مع الضيق فرجًا.
  • 7 - فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ
  • فإذا فرغت من أمور الدنيا وأشغالها فَجِدَّ في العبادة، وإلى ربك وحده فارغب فيما عنده.
  • 8 - وَإِلَىٰ رَبِّكَ فَارْغَب
  • فإذا فرغت من أمور الدنيا وأشغالها فَجِدَّ في العبادة، وإلى ربك وحده فارغب فيما عنده.

Français - Muhammad Hamidullah

  • 15 - لَا يَصْلَاهَا إِلَّا الْأَشْقَى
  • où ne brûlera que le damné,
  • 16 - الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّىٰ
  • qui dément et tourne le dos;
  • 17 - وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى
  • alors qu'en sera écarté le pieux,
  • 18 - الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّىٰ
  • qui donne ses biens pour se purifier
  • 19 - وَمَا لِأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعْمَةٍ تُجْزَىٰ
  • et auprès de qui personne ne profite d'un bienfait intéressé,
  • 20 - إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَىٰ
  • mais seulement pour la recherche de La Face de son Seigneur le Très Haut.
  • 21 - وَلَسَوْفَ يَرْضَىٰ
  • Et certes, il sera bientôt satisfait!
  • 1 - وَالضُّحَىٰ
  • Par le Jour Montant!
  • 2 - وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَىٰ
  • Et par la nuit quand elle couvre tout!
  • 3 - مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَىٰ
  • Ton Seigneur ne t'a ni abandonné, ni détesté.
  • 4 - وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الْأُولَىٰ
  • La vie dernière t'est, certes, meilleure que la vie présente.
  • 5 - وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَىٰ
  • Ton Seigneur t'accordera certes [Ses faveurs], et alors tu seras satisfait.
  • 6 - أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَىٰ
  • Ne t'a-t-Il pas trouvé orphelin? Alors Il t'a accueilli!
  • 7 - وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَىٰ
  • Ne t'a-t-Il pas trouvé égaré? Alors Il t'a guidé.
  • 8 - وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَىٰ
  • Ne t'a-t-Il pas trouvé pauvre? Alors Il t'a enrichi.
  • 9 - فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ
  • Quant à l'orphelin, donc, ne le maltraite pas.
  • 10 - وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ
  • Quant au demandeur, ne le repousse pas.
  • 11 - وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ
  • Et quant au bienfait de ton Seigneur, proclame-le.
  • 1 - أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ
  • N'avons-Nous pas ouvert pour toi ta poitrine?
  • 2 - وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ
  • Et ne t'avons-Nous pas déchargé du fardeau
  • 3 - الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَكَ
  • qui accablait ton dos?
  • 4 - وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ
  • Et exalté pour toi ta renommée?
  • 5 - فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا
  • A côté de la difficulté est, certes, une facilité!
  • 6 - إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا
  • A côté de la difficulté est, certes, une facilité!
  • 7 - فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ
  • Quand tu te libères, donc, lève-toi,
  • 8 - وَإِلَىٰ رَبِّكَ فَارْغَب
  • et à ton Seigneur aspire.

English - Sahih International

  • 15 - لَا يَصْلَاهَا إِلَّا الْأَشْقَى
  • None will [enter to] burn therein except the most wretched one.
  • 16 - الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّىٰ
  • Who had denied and turned away.
  • 17 - وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى
  • But the righteous one will avoid it -
  • 18 - الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّىٰ
  • [He] who gives [from] his wealth to purify himself
  • 19 - وَمَا لِأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعْمَةٍ تُجْزَىٰ
  • And not [giving] for anyone who has [done him] a favor to be rewarded
  • 20 - إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَىٰ
  • But only seeking the countenance of his Lord, Most High.
  • 21 - وَلَسَوْفَ يَرْضَىٰ
  • And he is going to be satisfied.
  • 1 - وَالضُّحَىٰ
  • By the morning brightness
  • 2 - وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَىٰ
  • And [by] the night when it covers with darkness,
  • 3 - مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَىٰ
  • Your Lord has not taken leave of you, [O Muhammad], nor has He detested [you].
  • 4 - وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الْأُولَىٰ
  • And the Hereafter is better for you than the first [life].
  • 5 - وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَىٰ
  • And your Lord is going to give you, and you will be satisfied.
  • 6 - أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَىٰ
  • Did He not find you an orphan and give [you] refuge?
  • 7 - وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَىٰ
  • And He found you lost and guided [you],
  • 8 - وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَىٰ
  • And He found you poor and made [you] self-sufficient.
  • 9 - فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ
  • So as for the orphan, do not oppress [him].
  • 10 - وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ
  • And as for the petitioner, do not repel [him].
  • 11 - وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ
  • But as for the favor of your Lord, report [it].
  • 1 - أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ
  • Did We not expand for you, [O Muhammad], your breast?
  • 2 - وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ
  • And We removed from you your burden
  • 3 - الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَكَ
  • Which had weighed upon your back
  • 4 - وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ
  • And raised high for you your repute.
  • 5 - فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا
  • For indeed, with hardship [will be] ease.
  • 6 - إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا
  • Indeed, with hardship [will be] ease.
  • 7 - فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ
  • So when you have finished [your duties], then stand up [for worship].
  • 8 - وَإِلَىٰ رَبِّكَ فَارْغَب
  • And to your Lord direct [your] longing.